الخميس، 5 يونيو، 2014

الإعلان عن وفاة الداعية محمد عبد الله ولد ببني الملقب (دلاهي)

أعلن أول أمس الثلثاء  في أنواكشوط عن وفاة الداعية محمد عبد الله ولد ببني الملقب دلاهي بعد صراع مع المرض الفقيد منحدر من مدينة الطينطان قرية لمبيحرة وقد عرف رحمه الله بنشاطه الدعوي المتميز في قريته والقرى المحيطة بها كما عرف كذالك بمشاركته في أعمال الخير كلها وقيامه على شؤون المساجد في القرية وصيانتها وغير ذالك من الأعمال التطوعية وبرحيله تفقد مدينة الطينطان أحد أبنائها المتميزين ذوي الأخلاق العالية  وبهذه المناسبة تتقدم مدونة الطينطان بتعازيها القلبيه إلى ذوي الفقيد راجية من المولى الرحمة له ولذويه الصبر والسلوان وإنا لله وإنا إليه راجعون .

الخميس، 1 أغسطس، 2013

إنطلاق المسابقة السنوية الكبري في الطينطان

أنطلقت في الطينطان يوم أمس 22رمضان الموافق 31 يوليو 2013 المسابقة السنوية الكبرى في موسمها الرابع برعاية نواب المقاطة تحت إشراف لجنة تحكيم من معهد ورش فرع لعيون برئاسة الأستاذ محمد ولد محمد المصطفى وعضوية كل من الأستاذ عبد الله ولد حجب والأستاذ جدو ولد سيد محمود هذه المسابقة في القرآن والحديث والسيرة وسيكون حفل تقسيم الجوائز في العاشر من شوال حسب القائمين على المسابقة

الاثنين، 29 يوليو، 2013

جمعية المستقبل فرع الطينطان تنظم إفطارا جماعيا


قبيل بدإ الإطار
نظمت جمعية المستقبل للدعوة والثقافة والتعليم فرع الطينطان إفطارا جماعيا في مقرها الواقع شمال غرب السوق اليوم  20 رمضان 1434 حضره عدد كبير من الإئمة والدعاة وتخلله برنامج تربوي بد أ بكلمة ترحيبية من رئيس الفرع رحب فيها بالحضور ونوه بأهمية هذا الإفطار ذاكرا أنه يندرج ضمن أنشطة الجمعية لإحياء رمضان خاصة العشر الأواخر بعد ذالك تناول الكلام الدكتور النائب محفوظ ولد محمد الأمين الذي شكر الجمعية على هذا النوع من الأنشطة وحث الحضور على ضرورة التمسك بمنهج النبي صلى الله عليه وسلم وأقتناء قدر المستطاع من العلم خاصة الدعاة إلى الله

الثلاثاء، 23 يوليو، 2013

الأستاذ محمد عبد الله ولد عيسى يحاضر عن التوبة


أثناء المحاضرة
ألقى الأستاذ محمد عبد الله ولد عيسى محاضرة قيمة في مسجد الذكر الواقع جنوب شرق السوق المركزي تناولت موضوع التوبة حيث بد أ الأستاذ بتعريف التوبة وحكمها ثم تناول شروطها ليقدم بعد ذالك نماذج من التائبين في زمن الصحابة كالثلاثة اللذين خلفوا وتاب الله عليهم وفي نهاية المحاضرة أجاب الأستاذ على أسئلة الحاضرين

شرف المؤمن قيام الليل



يقول الله عز وجل ((إن المتقين في جنات وعيون آخذين ما آتاهم ربهم إنهم كانوا قبل ذلك محسنين كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون))

وقال تعالى: (( أمَّنْ هُوَ قَانِتٌ آنَاء اللَّيْلِ سَاجِداً وَقَائِماً يَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَيَرْجُو رَحْمَةَ رَبِّهِ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَا يَعْلَمُونَ إِنَّمَا يَتَذَكَّرُ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ))

وحين نزل قوله تعالى : (( يَا أَيُّهَا الْمُزَّمِّلُ؛ قُمِ اللَّيْلَ إِلَّا قَلِيلاً )) قال صلى الله عليه وسلم ولى زمان النوم يا خديجة

فمن طلب الجنان ولذة النعيم فليقم لله "أطعموا الطعام وافشوا السلام وصلوا باليل والناس نيام تدخلوا الجنة بسلام"
وأفضلُ صلاةٍ نتقرَّب بها إلى ربِّنا بعدَ الفريضة قيامُ الليل؛ فعن أبي هُرَيرةَ - رضي الله عنه - قال: قال رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((أفضلُ الصيام بعدَ رمضان شهر الله المُحرَّم، وأفضلُ الصلاةِ بعدَ الفريضة صلاةُ اللَّيْل)؛ رواه مسلم .

فعُلوُّ منزلة المؤمِن ورِفْعته مداومتُه على قيامِ الليل، فنِعْمَ المنزلةُ منزلةُ أهل قيام اللَّيل، فهي منزلةٌ باقيةٌ لا تتحوَّل ولا تتغيَّر، فهي شرفٌ في الدنيا لمَا يضعه الله لعبدِه مِن القَبول في الأرض، وشرف في الآخِرة لِمَا لصاحبها مِن النعيم المقيم والدرجات العُلى، فلمَّا ذَكَر الله صفاتِ عباده بقوله - تعالى -: ﴿ تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ ﴾ [السجدة:  ذَكَر جزاءَهم في الآخِرة: ﴿ فَلاَ تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ السجدة: .

وقيامُ الليل من أخصِّ أعمال أولياء الله، ممَّن سبَقَنا من الأمم؛ فعَن أبي أُمامة الباهِليِّ - رضي الله عنه - عن رسولِ الله  - صلَّى الله عليه وسلَّم - قال: ((عليكم بقيامِ اللَّيل، فإنَّه دأبُ الصالحين قبْلَكم، وهو قُرْبة لكم إلى ربِّكم، ومكفرة للسيِّئات، ومنهاةٌ عن الإثم)) رواه ابنُ خزيمة .

وقد كان النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقوم مِن كلِّ الليل، لكن الذي استقرَّ عليه فعْل النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - تأخيرُ القيام والوتر آخِر الليل، فعن عائشةَ - رضي الله عنها - قالتْ: مِن كلِّ الليل قد أوْتَر رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - مِن أوَّل اللَّيْل وأوسطه وآخِره، فانْتَهى وترُه إلى السَّحَر))؛ رواه البخاري  ومسلم .

وإذا أردتَ أن تعرِفَ وقتَ دخولِ الثُّلُث الأخير مِن الليل، فانظر عددَ الساعات التي بيْن أذان المغرِب وأذان الفجْر، واقْسمها على ثلاثة، ثم أضِفْ ثُلُثي هذا الوقت إلى وقتِ أذان المغرب، وناتج الجَمْع هو وقت دُخول الثُّلُث الأخير مِنَ الليل.

فالبعضُ ربَّما يستثقل قيامَ الليل، ويرى أنَّه شاقٌّ على النفس، وقد يكون ذلك في بدايةِ الأمر، وما أن تمرَّ فترةٌ حتى تفرحَ النفس به، وتشعر بالراحةِ والطُّمأنينة أثناءَ القيام، ولا يشعر المصلِّي بالوقت أثناءَ القيام فيمر سريعًا، كيف لا يأنس مَن ينطرح بين يدي ربِّه يُناجيه، ويثني عليه، ويسأله مِن فضله؟! كيف يسأم مَن خلاَ بمحبوبه في وقتِ قُرْبه منه؟!
تُرِيدِينَ لُقْيَانَ الْمَعَالِي رَخِيصَةً http://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif
وَلاَ بُدَّ دُونَ الشَّهْدِ مِنْ إِبَرِ النَّحْلِ http://www.alukah.net/Images/alukah30/space.gif
ومِن أعظمِ المعوقات عن قيامِ اللَّيل كثرةُ المعاصي، فكثرةُ المعاصي تنفر مِن الطاعات حيثُ يستولي الشيطانُ على العبدِ، فيُظلم قلْبُه فتَميل نفسُه للشهوات، وتشقُّ عليها الطاعات، فعن حُذيفةَ - رضي الله عنه - قال: سمعتُ رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - يقول: ((تُعرَض الفِتن على القلوبِ كالحَصيرِ عُودًا عودًا، فأي قَلْبٍ أُشْرِبها نُكت فيه نُكتةٌ سوداءُ، وأي قلْب أنْكَرها نُكِت فيه نُكتةٌ بيضاءُ، حتى تصيرَ على قلبَيْن: على أبيضَ مثل الصَّفَا، فلا تضرُّه فتنةٌ ما دامتِ السماوات والأرض، والآخَر أسود مُرْبادًّا - مسوادًّا قد أظْلَم بسببِ كثرة المعاصي - كالكُوز مُجَخِّيًا - مائلاً فلا يستقرُّ فيه الماء - لا يَعْرِف معروفًا، ولا يُنكر مُنكرًا، إلا ما أُشْرِبَ مِنْ هَواه))؛ رواه مسلم.
فعليك أخي أن تلتزم بدِأب الصالحين وهذه فرصة لك علي ترويض النفس حيث المدرسة الرمضانية علك أن تلزمهابه  وتوطنها عليه فأحب الأعمال ِإلى الله أدومها  

                                                       إعداد جمعية المستقبل فرع الطينطان

الثلاثاء، 16 يوليو، 2013

الأستاذ محفوظ ولد محمد الأمين يحاضر في الطينطان

الأستاذ أثناء المحاضرة

ألقى الدكتور محفوظ ولد محمد الأمين اليوم الثلثاء 16/07/2013 محاضرة قيمة بمسجد السوق الواقع جنوب شرق السوق المحاضرة تناولت العقيدة حيث قسم الأستاذ التوحيد إلى ثلاثة أقسام توحيد الألوهية وتوحيد الربوبية وتوحيد الأسماء والصفات ثم فصل بعد ذالك في العقيدة وما يجب الإيمان به من الرسل والكتب المنزلة والملائكة والبعث والنشور والشفاعة الكبرى وفي نهاية المحاضرة فتح الأستاذ المجال للأ سئلة  للإجابة عليها يذكر أن المحاضرة أستمرت حتى صلاة العصر

 
|